بحرين للأبد

أهلا و سهلا بطلتكم لاتنسون تشاركون فالمنتدى اذا عجبكم واذا ماعجبكم افتر واخذ راحتك فيه
بحرين للأبد

    ماذا حدث لهذه المعلمة في الحج؟؟؟

    شاطر
    avatar
    ΜαΨөӨөмα

    •-«[ مـراقـب عـام]»- •-«[ مـراقـب عـام]»-

    SMS : عسى ربّي يخليك لعيوني
    وعسى ربّي يخليني لعيونك
    حبيبي دنيتك صــعـــبه بدونـــي
    ولاشي دنيتي تسوى بدونــــك
    أنا مغرم يا غآآآآآلي فــــيـــك
    وأدعــي ربـّي يخلـــيــــكـ
    إذا عني بعد بيـجـن جــنــونــــي
    لأنّك صرت أغلى مـن عـيـونــــي
    عسـى ربـي يهنينـي بغرامـــــكـ
    ولآآآا يحرمـنـي مـن رقــــة كلامـكـ
    يا أغلى إنســـآآن أنا عنـــــدي
    يا حـزنــي وفـرحتــي وسعــدي
    أخاآآآف النـّاس عـنـكـ يبعدونــــي
    حبيبــي صـرت أغـلـى مـن عيونــي
    حبيبـي فـيـكـ راضآآآآآنـي زمآآآآنـي
    لغـيـركـ مآآ يطاوعـنـي حنآآنــي
    سـكـن حبـّكـ فــي وجدآآآنـي
    تـعـوّض فيــكـ حرمآآآنــــــي
    غرامـكـ غـيـّر إحسآآآسـي ولونـــي
    حبـيـب الرووووح يا أغـلـى من عيونــي

    انثى
    الثور
    المشاركات : 510
    العمر : 26
    السكن : mnama
    العمل : wla shy
    المزاج :
    سجل في : 22/05/2009
    النقاط : 18106
    التقييم : 20000
    الشخصية : AmErIcAnO

    ماذا حدث لهذه المعلمة في الحج؟؟؟

    مُساهمة من طرف ΜαΨөӨөмα في 16/06/09, 03:31 am

    القصة التي ساسردها اخواتي اليوم اخذتها من لسان معلمة مواطنة ...
    تقول صاحبة القصة:

    ابي صاحب حملة حج وطلبت منه في سنة من السنين ان ارافقة للحج
    رفض والدي في بداية الامر لانه سيكون بعيد عني وسأضطر ان ابقي مع نساء الحملة وذلك لشدة انشغالة بما يتعلق من امور الحملة ومتابعة الحجاج ومناسكهم ..وافقت لاشتياقي للذهاب لذلك المكان فمن لا يشتاق لاطهر مكان علي الارض
    من لا يشتاق للحج حيث ساعود مغفور لي ..توكلت صاحبتنا وتجهزت للسفر
    مرت الامور طبيعية في البداية... ورغم التعب الا ان صديقتنا كانت تستمتع بكل مناسك الحج واالتقرب من الله وصفاء الروح ...ما اجمله من مكان..
    ولكن حدث في يوم ما لم يكون في الحسبان..شئ لم تصدق انه سيحصل لها في يوم من الايام ..وأين؟ في اطهر بقاع الارض...في مكة

    عندما كانوا مستعدين للذهاب لوقفة عرفة ..تحرك الباص بسرعة ولم تلحق به
    وعندها فوجئت معلمتنا الغالية ان امرأة بنغالية طبيبة كبيرة في السن دخلت في الاسلام حديثا وزوجها وامراة ايرانية وزوجها ايضا لم يلحقا بالباص (وجميعهم من نفس الحملة) فقرروا ان يوقفوا سيارة اجرة لتاخذهم لنفس المكان وتلحقهم بالباص...

    الامر طبيعيا الي الان لان اي احد في مكانهم ..سيفعل نفس الشي...

    المهم نكمل القصة

    ركبت معلمتنا والطبيبه البنغالية والايرانية في الوسط وركب الرجال في الخلف وكان السائق ومعه صديق له في المقدمة
    تقول ,لم اتكلم طوال المسيرة وكانت النساء اللواتي معي يكلمن ازواجهن وانا كنت جالسة خلف الرجل الجالس بجانب السائق..كان اشعث اغبر ...تودين النظر الي الكلب ولا ان تنظري اليه من شدة قذارته كأنه انسان مخمور
    تكلم الاشعث الاغبر الي صديقة السائق (كلاهما يتكلمون اللهجة السعودية) وقال:
    شو رايك بهاي الصيده؟؟؟
    قال السائق: لا لا ...نحن في الحج والمكان مكتض بالناس
    قال الاشعث: بل انها الفرصة المناسبة فلن يشعر احد بغيابهم وخاصة الاسيوين
    قال السائق: ولكن الازواج معهن
    قال الاشعث: نتخلص منهم اولا ....وبعد ان نفرغ من النساء نقتلهن ايضا
    السائق: امتاكد من هذا الفعل
    الاشعث: طبعا ..اتصل اتصل بالجماعة ليستعدوا
    السائق : يتصل ..اهلا ..معي صيد جديد استعدوا ..عندما اصل للجسر ..سنتجه يمينا كونوا بانتظارنا...مع السلامة

    تقول المعلمة: كنت اسمع المكالمة وانا ارتجف ولا اعرف ما افعل...هل اصرخ ..اتكلم..افتح الباب ..ماذا افعل ..ساعدني يا رب... انهن يتكلمون بجد...معقولة ؟؟؟؟ماذا سيفعلون بنا؟؟ لم يبق الا دقائق وسنصل للجسر وتنتهي حياتنا...يا رب كن معي..يا رب انقذني...يا رب....

    اخذ الاشعث يلتفت وراءة ويتحرك كثيرا ويقول للرجل ...لا استطيع ان انتظر اكثر فشكلهم شهي جدا.. والسائق يهدئ منه ويطلب منه عدم الحركة حتي لا يلفت الانتباه من قبل الرجال
    فاخذ يبحث عن قنينة الماء(يتظاهر طبعا) وكانت خلف الكرسى بين رجلي الطبيبة البنغالية وكان الهدف طبها ان يتحسس رجليها وهي جالسة بصمت لم تشك ان ذاك هو السبب وليس محاولة التحرش بها فهي تعلمت ان هذه الامور ليست من شيم المسلمين وانه حرام ولا سيما في الحج فلم يخطر ببالها ان هذا الرجل يحاول المساس يسلامة حجاج وضيوف الرحمن
    تقول المعلمة اقتربنا من الجسر وقلبى يكاد ان يتوقف ويقفز من مكانة ..احس بالاختناق ..مر شريط حياتي سريعا امامي..يا رب..لقد جئت اليك حاجة طائعة فارحمني يا رب وانقذني منهم
    خطرت ببالها فكرة ..تكلمت باللغة الانجليزية للطبيبة واخبرتها انها تريد ان تستفرغ وتطلب ان يوقف الرجل السيارة حتي تنزل ..تكلمت المراه وقالت: ستوب ذا كار
    ولكن السائق لم يتوقف
    فاخبرته ان يوقف السيارة توجد امراه تريد ان تستفرغ وهي مريضة جدا
    وتحت الحاح الرجال والنساء في السيارة وهم يصرخون في السائق ان يتوقف لكي انزل وانا امثل اني اتلوي واريد فعلا ان استفرغ ولا اخفيكن سرا فانا من الخوف كنت ساموت لو لم انزل من تلك السيارة...

    الحمدلله توقف الرجل وبسرعة نزلت من السارة ونزلت معي الطبيبة لتساعدني فاخبرتها انهم يخططون لقتلنا فانزلت الباقيين من السيارة وعندها احس السائق اني كنت اعلم ما كان يدور بينها من حوار ....وبسرعة اغلق الابواب وانطلق بسرعة الرياح من غير رجعة...بينما انا انفجرت من البكاء واخبرتهم بكل شئ .....طبعا لم استطيع ان اتارح من ذاك الكابوس واصبحت ابكي كل ليلة من لحظة وقوع الحادثة الا عندما وصلت الي مدينة العين واحسست براحة الامان في بلادي...ياه ..اخيرا ...ما احلي العوده الي الامارات ..طبعا عدت وانا في قمة الاعياء ولا اكاد ان اصدق ان ما حصل لي كان حقيقة فقد كان اشبه بالكابوس المزعج... والحمدلله الذي نجانا من هؤلاء الاوغاد ومن ذاك الشر..

    انتهت القصة ولكن العبرة دائما موجودة:

    انتبهي اختي عند السفر...لا تضعي ثقتك باي من كان ...لا تقولي مسلم ويخاف الله ولن يؤذيني فالحذر واجب مهما كان
    دائما توكلي علي الله والجئي لله وقت الخطر او الضيق فهو المنقذ وهو الرحيم بعبادة
    ارجو ان تكون القصة قد حازت علي اعجابكن والقصة حقيقية 100%
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    منقوول

      الوقت/التاريخ الآن هو 16/11/18, 04:17 pm